AEK School

official forum of aek school aek-tigh.1s.fr
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الام في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin kebaili leila
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 81
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
الموقع : http://aek-tigh.1s.fr

مُساهمةموضوع: الام في الاسلام   الإثنين مارس 22, 2010 7:34 am

الأم في الإسلام


معنى الأمومة :
الأمومة مشتقة من الأُمّ ، وأُمّ كل شيء: معظمه ، ويقال لكل شيء اجتمع إليه شيء آخر فضمّه : هو أُم له (فأُمُّه هاوية) القارعة: 9.
والأمومة:

عاطفة رُكزت في الأُنثى السوية، تدفعها إلى مزيد من الرحمة والشَفقة.

الأم في القرآن الكريم:
أم كل شيء: أصله وما يجتمع إليه غيره ، وبهذا المعنى ورد تعبير "أم الكتاب": (آل عمران 7. الرعد:13، الزخرف 4) في القرآن الكريم ، ونحوه : "أم القرى" (الأنعام: 92، الشورى7) ، وأم القرى: مكة قال سبحانه: ( وما كان ربك مُهلِك القرى حتى يبعث في أمها رسولاً ) . القصص:59.
ولقد أوصى القرآن الكريم بالأم، وكرر تلك الوصية لفضل الأم ومكانتها فقال سبحانه : (ووصّينا الإنسان بوالديه حَملته أمه وَهْناً على وهن، وفِصاله في عامين أنْ اشكر لي ولوالديك إليّ المصير. وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما وصاحِبْهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إليّ مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون) . لقمان:14-15 .

فرباط الوالديّة (الأبوة والأمومة) وثيق جداً لا يعكر عليه شيء حتى لو كان الوالدان مشركين ، والعطف عليهما واجب مع عدم الإصغاء إليهما إن أمراه بما يخالف شريعة الله .
وكررّ هذه الوصية فقال: ( ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كُرهاً ووضعته كُرها وحملُه وفصاله ثلاثون شهراً ) . الأحقاف:15 .
وفضل الأم على الأب له موجباته وهو الحمل والرضاع والرعاية.
والإسلام قدّ س رابطة الأمومة، فجعلها ثابتة لا تتعرض للتبدلات والتغيرات، فحرم الزواج من الأمهات قال سبحانه: ( حُرمت عليكم أمهاتكم ) النساء:23. كما بيّن أن رباط الزوجية لا يمكن أن يتحول إلى رباط أمومة أبداً ، وشتان بينهما قال سبحانه: (وما جعل أزواجكم اللائي تُظاهرون منهن أمهاتكم ) . الأحزاب: 4 . (الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هُنَّ أمهاتهم. إنْ أمهاتهم إلا اللائي ولَدْنهم ). المجادلة:2.

إلا أن هذه الرابطة تتأثر بهول يوم القيامة فقط، فيستقل الولد عن أمه، والأم عن ولدها قال سبحانه: (يوم يفر المرء من أخيه. وأمه وأبيه. وصاحبته وبنيه. لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه) . عبس:34-36.

هذا وإن رباط الأمومة يبيح للولد أن يأكل من بيت أمه: (ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم ) . النور:61 .
بسبب ما تقدم من حقوق وواجبات جعل الله سبحانه الأم مسؤولة عن تربية ولدها، فهي راعية ومسؤولة عن رعيتها، وأشار سبحانه إلى هذه المسؤولية الأخلاقية في قوله: ( ما كان أبوك امرأ سَوء وما كانت أمك بغياً ) . مريم: 28. وذلك على لسان قوم مريم عليها السلام، فالملحوظ أن قوم مريم أدركوا هذه المسؤولية، فوجهوا إليها هذا الخطاب في تقرير المسؤولية الأخلاقية للوالدين، رغم ما في خطابهم من غمزٍ وتعريض لا تخفى دلالاته.
وبسبب ذلك أيضاً أوجب الله سبحانه وتعالى للأم ميراث ولدها إن مات في حياتها كما أوجب له ميراثها إن ماتت في حياته. قال سبحانه وتعالى: (فإن لم يكن له ولد ووَرِثه أبواه فلأمه الثلث، فإن كان له إخوة فلأمه السدس) . النساء:11 .
ولما كانت الأم مصدر الحنان ومنبع الإحسان بالنسبة للولد ذكّر هارون أخاه موسى عليهما السلام بأمه حين غضب وأخذ برأسه، قال سبحانه: (ولما رجع موسى إلى قومه غضبانَ أَسِفاً قال: بئسما خَلَفتموني من بعدي أَعَجِلتم أمر ربكم وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه يجرّه إليه قال ابنَ أمَّ إن القوم استضعفوني..) الأعراف: 150 . وفي موضع آخر قال: ( يا بنَ أُم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي ) . طه:94 . وذِكْر الأم هنا دون سواها للاستعطاف والاسترحام ولما ترمز إليه من الحنان والرحمة والشفقة.

وجعل الله سبحانه زوجات النبي صلى الله عليه وسلم أمهات للمؤمنين من حيث واجبُ البر وحرمةُ الزواج والحقوق الواجبة لهن من الاحترام والتقدير، قال سبحانه: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم) . الأحزاب:6 .

حقوق الأم في الإسلام كثيرة وكبيرة

للأم على ولدها حقوق كثيرة وكبيرة شرعت في القرآن الكريم وفي سنة المصطفى (صلى الله عليه وسلم)، فقد سن الله سبحانه وتعالى القوانين والقرارات وأعطى لكل ذي حق حقه، فمن سار على نهجها وتطبيقها حظي بالمكافأة الربانية العظيمة وهي رضا الله (عز وجل) ومن خالفها نال سخط العظيم الجليل ومن هذه الحقوق:1. حبها وتوقيرها في النفس والقلب ما استطاع لأنها أحق الناس بحسن صحبته، عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: جاء رجل إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فقال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحبتي، قال: أمك، قال ثم من؟ قال: أمك، قال ثم من؟ قال: أمك، قال ثم من؟ قال: ثم أبوك) (رواه البخاري ومسلم).
2. الرعاية والقيام على شؤونها ان احتاجت الى ذلك بل إن هذا دين في عنق ولدها قال تعالى: (وَوَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً) (الاحقاف: من الآية15).
3.عدم إيذائها وإسماعها ما تكره من القول أو الفعل.
قال تعالى: (فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً) (الإسراء: من الآية23).
4.الإنفاق عليها إن أعوزت ولم يكن لها زوج ينفق عليها أو كان زوجها معسراً، بل إن النفقة عليها أو إطعامها عند الصالحين أحب إليهم من أن يطعموا أبناءهم.
5.الطاعة و الإئتمار بأمرها إن أمرت بمعروف، أما إن أمرت بشر، كالشرك: فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، قال تعالى: (وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً) (لقمان: من الآية15).
6. أما بعد موتها فيسن قضاء ما عليها من كفارات والتصدق عنها والحج او الاعتمار عنها، عن ابن عباس رضي الله عنهما: (أن امرأة من جهينة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: إن أمي نذرت أن تحج فلم تحج حتى ماتت أفأحج عنها؟ قال: نعم حجي عنها، أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته، اقضوا الله فالله أحق بالوفاء) (رواه البخاري).
7. وكذلك بعد موتها يسن برها بصلة من كانت تصله وتحترمه كأقاربها وصديقاتها.
عن عبدا لله بن عمر (رضي الله عنه) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن من ابر البر صلة الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولي) (رواه مسلم )



....................................................................................................................................................................
ومن بين هذه الامهات العظيمات تنتصب الام الفلسطينيه


تلك الدامعة القلب الباسمة للضرورة والحازمة في كل حين.

تلك الكاسرة والمكسورة، العنيفة اللينة، الطاهرة البريئة...

تلك التي تنفعل ولا تنفعل، تقبّل ابنها الذاهب الى لحظة استشهاده وتقرأ له سورة الفاتحة قبل ان يمضي الى معركته التي لن يعود منها.

تلك الواقفة في عين الصهاينة تنتج اجيالا من المقاتلين والمجاهدين وابناء الارض الذين رسموا لحياتهم دقة الاصابة..

تلك التي ام ولا كل الامهات ومدرسة في التضحية لاتوازيها مدرسة اومعلم.

تلك هي الام الفلسطينية التي لها كل عيد الام الذي يحتفلون به، ولها كل الوجدان المؤرق، ولها النجوى والحلم، ولها قبلة فوق يديها وعلى جبينها.

هل رأيتم الحجر في يد الام الفلسطينية. وهل عرفتم معنى ان تمسك المرأة الفلسطينية حجرا بحجم سلطة، بحجم قوة، بحجم مبارزة في التاريخ.

اول التربية للام الفلسطينية وابنها كان الحجر واسطة بينهما. واول حلم لدى طفلها المشلوح على ذراعها كان حجرا تمتصه شفاه ذلك الطفل المتدرب على حلم موروث اوله شهادة وآخره شهادة.

من لا يعرف الام الفلسطينية لا يمكنه تصور المعنى الخلاق للوطن.

ومن يجهل معنى الام الفلسطينية لن يدرك الوطن الخلاق.

في الحادي والعشرين من مارس يحتفل العالم بعيد الام بهدايا تنهال من الابناء على الامهات وبقبلات لطيفة تفرخ في وجوه الامهات راحة من متاعب البنوة. ثمة امرأة يهديها اولادها احجارا فيعيدها كما يضعون بين يديها وداعهم والطلب بدعاء الخير لهم، كما يأخذون منها الاذن بالخروج لقتال العدو التاريخي المغتصب للارض حيث تطبع قبلة فوق بندقيتهم وهم يقبلونها آخر قبلة ويخرجون.

ثمة ام تعرف معنى آخر لعيدها ليس له مثيل في كل الدنيا. انه اتفاق بين ام وولدها على احتفال خاص باذن خاص يعود فيه من جديد الى رحم الارض، لكأن تلك الارض هي رحم امه الاول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aek-school.mam9.com
Khadidja Hassi
Gign
Gign
avatar

عدد المساهمات : 113
تاريخ التسجيل : 12/03/2010
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: الام في الاسلام   الثلاثاء مارس 23, 2010 10:03 am

tnx mawdou3 jamil w khaset min yahdar 3la l om
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
BoChRa YAhiAoUi
Gign
Gign
avatar

عدد المساهمات : 389
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
العمر : 22
الموقع : l'algérie mon amour

مُساهمةموضوع: رد: الام في الاسلام   الأربعاء مارس 24, 2010 7:41 am

شكرا جزيلااا ليلى ع الموضوع الراااائع كما قالت خديجة خاصة وانه يتلكم عن الام
لكن اسمحيلي ان ازيد الى كلامك بعض الاضافات

بسم الله الرحمن الرحيم والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد

لا يعرف التاريخ دينا ولا نظاما كرم المرأة باعتبارها أما , وأعلى من مكانتها , مثل الإسلام .

لقد أكد الوصية بها وجعلها تالية للوصية بتوحيد الله وعبادته , وجعل
برها من أصول الفضائل , كما جعل حقها أوكد من حق الأب , لما تحملته من
مشاق الحمل والوضع والإرضاع والتربية . وهذا ما يقرره القرآن ويكرره في
أكثر من سورة ليثبته في أذهان الأبناء ونفوسهم . وذلك في مثل قوله تعالى :
( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن
اشكر لي ولوالديك إلي المصير ) , ( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا , حملته
أمه كرها ووضعته كرها , وحمله وفصاله ثلاثون شهراً ) .

وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يسأله : من أحق الناس بصحابتي
؟ قال :« أمك ». قال : ثم من ؟ قال : « أمك » . قال : ثم من ؟ قال : « أمك
» . قال : ثم من ؟ قال : « أبوك ».

ويروي البزار أن رجلاً كان بالطواف حاملا أمه يطوف بها , فسأل النبي صلى الله عليه وسلم

هل أديت حقها ؟ قال : « لا , ولا بزفرة واحدة » ! .. أي من زفرات الطلق والوضع ونحوها .

وبرها يعني : إحسان عشرتها , وتوقيرها , وخفض الجناح لها , وطاعتها في
غير المعصية , والتماس رضاها في كل أمر , حتى الجهاد , إذا كان فرض كفاية
لا يجوز إلا بإذنها , فإن برها ضرب من الجهاد .

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله , أردت أن
أغزو , وقد جئت أستشيرك , فقال :« هل لك من أم » ؟ قال : نعم . قال : «
فالزمها فإن الجنة عند رجليها ».

وكانت بعض الشرائع تهمل قرابة الأم , ولا تجعل لها اعتباراً , فجاء الإسلام يوصى بالأخوال والخالات , كما أوصى بالأعمام والعمات .

أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال : إني أذنبت , فهل لي من توبة ؟ فقال : « هل

لك من أم » ؟ قال : لا . قال : « فهل لك من خالة » ؟ قال : نعم . قال : « فبرها » .

ومن عجيب ما جاء به الإسلام أنه أمر ببر الأم وان كانت مشركة , فقد
سألت أسماء بنت أبى بكر النبي صلى الله عليه وسلم عن صلة أمها المشركة ,
وكانت قدمت عليها , فقال لها : « نعم , صلي أمك »
ومن رعاية الإسلام للأمومة وحقها وعواطفها : أنه جعل الأم المطلقة أحق بحضانة أولادها , وأولى بهم من الأب .

قالت امرأة : يا رسول الله , إن أبني هذا , كان : بطني له وعاء, وثديي
له سقاء, وحجري له حواء , وان أباه طلقني , وأراد أن ينتزعه مني ! فقال
لها النبي صلى الله عليه وسلم : « أنت أحق به ما لم تنكحي ».

واختصم عمر وزوجته المطلقة إلى أبى بكر في شأن ابنه عاصم , فقضى به
لأمه , وقال لعمر : « ريحها وشمها ولفظها خير له منك » . وقرابة الأم أولى
من قرابة الأب في باب الحضانة .
والأم التي عنى بها الإسلام كل هذه العناية , وقرر لها كل هذه
الحقوق , عليها واجب : أن تحسن تربية أبنائها , فتغرس فيهم الفضائل ,
وتبغضهم في الرذائل , وتعودهم طاعة الله , وتشجعهم على نصرة الحق , ولا
تثبطهم عن الجهاد , استجابة لعاطفة الأمومة في صدرها , بل تغلب نداء الحق
على نداء العاطفة .

ولقد رأينا أما مؤمنة كالخنساء , في معركة القادسية تحرض بنيها
الأربعة , وتوصيهم بالإقدام والثبات في كلمات بليغة رائعة , وما أن انتهت
المعركة حتى نعوا إليها جميعا , فما ولولت ولا صاحت , بل قالت في رضا
ويقين : الحمد لله الذي شرفني بقتلهم في سبيله !!


أمهات خالدات

ومن توجيهات القرآن : أنه وضع أمام المؤمنين والمؤمنات أمثله فارعة لأمهات صالحات . كان لهن أثر ومكان في تاريخ الإيمان .

فأم موسى تستجيب إلى وحي الله وإلهامه , وتلقى ولدها وفلذة كبدها في
اليم , مطمئنة إلى وعد ربها : ( وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه , فإذا خفت
عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني , إنا رادوه إليك وجاعلوه من
المرسلين ) .

وأم مريم التي نذرت ما في بطنها محررا لله , خالصا من كل شرك أو
عبودية لغيره , داعية الله أن يتقبل منها نذرها : ( فتقبل مني , انك أنت
السميع العليم ) .

فلما كان المولود أنثى - على غير ما كانت تتوقع - لم يمنعها ذلك من
الوفاء بنذرها , سائلة الله أن يحفظها من كل سوء : ( وأني أعيذها بك
وذريتها من الشيطان الرجيم ) .

ومريم ابنة عمران أم المسيح عيسى , جعلها القرآن آية في الطهر
والقنوت لله , والتصديق بكلماته : ( ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها
فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين) .والله
أعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الام في الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
AEK School :: المنتديات الاسلامية :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: